منــــتديات الرفـــيــق للتــعلـــيم

منــــتديات الرفـــيــق للتــعلـــيم

إنتظروا منا الأعمال المميزة يوميا
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
(http://rafik4educ.yoo7.com/) أين تجد العديد من الملفات الأخرى في منــــتديات الرفـــيــق للتــعلـــيم يمكن تحميلها من روابط مباشرة و بسهولة تامة مجانا ، من أجل إستمرار الموقع و إستفادتنا من العديد من المزايا الأخرى من طرف صاحب الاستضافة للموقع نرجوك أن تقوم بالضغط على الاعلانات الموجودة في الموقع عند زيارتك له.مع تحيات مدير الموقع :حسام الدين وتواصلوا معنا عبر البريد الالكتروني :houcem39@yahoo.com
Cool Blue Outer
Glow Pointer

شاطر | 
 

  رمضان بين الماضي والحاضر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد العملاق
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

الأوسمة وسام الاشراف العام

الجنـسية : gzaery
المزاج المزاج :
الـبـلـد : الجزائر
نوع المتصفح : fmfire
الهواية : readin
المهنة : studen
الجنس : ذكر
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 1753
العمر العمر : 23
تاريخ التسجيل : 24/03/2010
السٌّمعَة السٌّمعَة : 253
نقاط نقاط : 225333
توقيع المنتدى : توقيع المنتدى + دعاء

مُساهمةموضوع: رمضان بين الماضي والحاضر   الخميس أغسطس 01, 2013 9:03 am






  



[color]

اليوم أريد أن نناقش في موضوع يعد من أركان الإسلام الخمسة و هو رمضان و الذي لا يبعد عنا سوى 60 يوما على أقصى تقدير... و الحديث سوف يكون عن أعمالنا في رمضان بين الماضي و الحاضر.....

و البداية ستكون عن الماضي: الماضي الذي وجدت فيه النية و حسن الظن عندما كانت الأعمال يقوم بها الفرد لنيل الأجر و كسب المغفرة و الثواب كان الناس يصومون شهور قبل حلوله و هذا استعدادا لدخوله ،و إن كنت حاضرا في ذلك الوقت لشممت رائحة رمضان من كرم الناس و حسنهم و إن ذهبت إلى السوق أو المتاجر لوجدت أسعار أرخص من الأيام التي مضت و الفرحة تكبر عند العلم بيوم الصيام فتجد العائلات على أتم الاستعداد ..... و السحور يكون على طبق تقليدي أو شيء خفيف مع العائلة و إتمام معظم الوقت حتى الفجر بقراءة و تلاوة القرآن و عندما يحين وقت العمل أو الدراسة تجد الناس يقومون بكل سعادة و بهجة لإتمام أعمالهم بعيدا عن الغضب و تجدهم يتعاونون أكثر من أيام قد خلت و عند اقتراب الإفطار تجتمع العائلة في انتظار الآذان و عند إتمام الإفطار يعني التحضير للتراويح ثم القاعدات العائلية مع الأحباب و الجيران....و الليل يكمل بقيام من تلاوة و صلاة......



أما في الوقت الحاضر رمضان نعرفه و نتكلم عنه و لكن ليس كالماضي نصوم ما قبله ما إن ترتفع درجات الحرارة تجد الناس يقولون : "نأكل و مشرب و لا نستطيع تحمل هذه الدرجة العالية من الحرارة و ما بلكم في رمضان"

و الآن سوف يعلن عن يوم رمضان على التلفزيون الشخص الأول :" يا رب يكون رمضان غدا"

الثاني : "يا رب يكون بعد غد فأنا لدي أعمال غدا".......و غيرها من التعابير...

نحن فيوم رمضان أسعار السلع ارتفعت منذ أسبوع من قبل أو أكثر و يعلن أن رمضان شهر الرحمة و التعاون....

و ما ان تنظر الى وجه شخص لوجدته غاضب دون أي شك و هذا لا تعلم إن صام أم لا و إذا صام تكبر و على ....

و في الأماكن المعزولة تجد الشباب يأكلون خفية من الناس و ينسون أن الله يراهم... و هناك من يقول سوف أسمع بعض الأغاني لكي يمر الوقت بأقصى سرعة....و الآن الإفطار و الاجتماع على الطاولة هذا ندم لأنه أكل رمضان خفية و أخرى ندم لأنه شتم .... الآذان ...تنوع في المأكولات و المشروبات حتى الشعور بالأوجاع حتى أن مصالح الإستعجلات لا ترتح في رمضان و لا دقيقة.... حان وقت التراويح بعض يذهب بنية ليصلي و أخر يبقى في البيت فسوف يبث مسلسل أو فلم يحبه... و في ليل تبعث لك رسالة قصيرة على الهاتف من أخيك يقال فيها رمضان كريم و لتذكير فالرسالة مجانية...أين هي صلة الرحم؟؟؟

و الليل يتبع عن الشباب برقص و لهو و قمار حتى حين الفجر و اليوم الثاني نوم من الفجر حتى المغرب....يا لروعة الإيمان و العبادة .... استغفر الله

و هذا اختصار عام عن ما قلت :

في الماضي:

- صوم قبل رمضان تحضيرا له إتباعا لسنة الرسول صلى الله عليه و سلم.

- انتظار رمضان بفارغ الصبر.

- انخفاض الأسعار و انتشار الفرحة و الرحمة بين الناس.

- افطار مع العائلة .....و أداء لتراويح.

- سهرة مع الأحباب و الجيران و صلة لرحم.

- قيام لليل و تلاوة للقرآن.



في الوقت الحاضر:

- استياء من قروب رمضان .

- غضب و ارتفاع للأسعار

- نوم من الفجر حتى المغرب.

- تبذير في الأكل و المطعم.

- شح و قطع لرحم (رسالة قصيرة تبعث لأب أو أم.

- سهرات في المقاهي و النوادي بقمار و رقص و غناء.
ملاحظة.: هذا مجرد نقاش و موضوع فتحته أتمنى أن ينال إعجابكم و هذا دون أن أمس إلى شخص بل أريد منه أن نغير عادتنا و أعمالنا قبل رمضان.... فلنبادر إلى التوبة النصوح فالباب مفتوحة طوال الوقت.....

أرجوا التفاعل....و رمضان كريم من الآن... و لنا لقاء إن شاء الله في رمضان شهر الرحمة ...

منقول
للافادة[/color]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان بين الماضي والحاضر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــتديات الرفـــيــق للتــعلـــيم :: ˆ~¤®§][©][ المنتديات الإسلامية ][©][§®¤~ˆ :: المناسبات الإسلامية: رمضان-
انتقل الى:  
حقوق المنتدى

الساعة الانبتوقيت الجزائــر
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الرفيق للتعليم
Powered by phpBB2 ® Rafik4Educ.yoo7.com
Rafik4Educ.yoo7.com
حقوق الطبع والنشر©2009 - 2015

»»يرجى التسجيل بايميل صحيح حتى لا تتعرض العضوية للحذف و حظر الآى بى
.:: لمشاهدة أحسن للمنتدى يفضل جعل حجم الشاشة (( 1024 × 780 )) و متصفح فايرفوكس ::.

جميع المواضيع و الردود تعبر عن راي صاحبها ولا تعبر عن رأي إدارة منتديات الرفيق للتعليم بــتــاتــاً
»»إبراء ذمة إدارة المنتدى ، امام الله وامام جميع الزوار والاعضاء ، على مايحصل من تعارف بين الاعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف ، والله ولي التوفيق


للتسجيل اضغط هـنـا